ينعقد في دبي 28-30 سبتمبر الجاري

دبي- 5 سبتمبر 2009:
يناقش مؤتمر "المرأة في العلوم والتكنولوجيا: التعزيز من أجل التنمية في الدول العربية"، الذي يقام تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والرئيسة الفخرية لمجلس سيدات أعمال دبي عدداً من المواضيع المهمة التي تسلط الضوء على واقع المرأة العربية وصلتها بالعلوم والتكنولوجيا، فيما يشتمل المؤتمر على اثنتي عشرة جلسة تتوزع على ست جلسات لكل يوم.

ويقام مؤتمر المرأة في العلوم والتكنولوجيا خلال الفترة ما بين 28-30 سبتمبر 2009 في فندق رافلز بدبي.  وتنظمه المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، بالتعاون مع شركة إتصال وبالاشتراك مع مجلس سيدات أعمال دبي المنضوي تحت مظلة غرفة تجارة وصناعة دبي، وبالتعاون مع منظمة "اليونسكو" التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة، و"الإسيسكو" المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، والبنك الإسلامي للتنمية. ومن المتوقع أن يشارك فيه أكثر من 300 سيدة، من مختلف الفئات، عالمات وباحثات ومخترعات وسيدات أعمال، وسيدات يتبوأن مناصب عامة مسئولة.

تعقد الجلسة الأولى تحت عنوان: "جهود الدول العربية في تعزيز دور المرأة في العلوم والتكنولوجيا". ويتحدث في هذه الجلسة بعض الشخصيات القيادية الحكومية عن موقع المرأة العربية من برامج التنمية في الدول العربية، بالإضافة إلى دور القرار القيادي في تعزيز امرأة العلوم والتكنولوجيا في العالم العربي لبناء المجتمعات المعاصرة. ويرأس هذه الجلسة الدكتور فاروق الباز، مدير مركز أبحاث الفضاء في جامعة بوسطن – أمريكا والخبير في وكالة الفضاء الأميركية "ناسا".

تتناول الجلسة الثانية مبادرة المؤسسة لتعزيز المرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في العالم العربي في الجلسة الثانية، التي يتحدث فيها أعضاء مجلس شبكة المرأة العربية للبحث والابتكار والتطوير AWARDARAB (إحدى شبكات المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا) حول مبادرة المؤسسة "مبادرة المؤسسة للمرأة في العلوم والتكنولوجيا" لتعزيز امرأة العلوم والتكنولوجيا في الوطن العربي. ويرأس الجلسة الدكتور فتحي غربال، أستاذ الهندسة الميكانيكية وعلوم المواد والهندسة الحيوية، جامعة رايس – الولايات المتحدة الأمريكية ورئيس الجمعية الأميركية للشركات العاملة في مجال الروبتس.

في الجلسة الثالثة، يتم تقسيم المشاركين إلى مجموعات عمل، لمناقشة سبل دعم وتعزيز امرأة العلوم والتكنولوجيا في العالم العربي، مع إتاحة الفرصة أمام المشاركين للانضمام إلى أي من حلقات النقاش، أو مجموعات العمل حسب اختيارهم. وتعقد الجلسة الرابعة تحت عنوان: "امرأة العلوم والتكنولوجيا والتنمية المنشودة في العالم العربي"، وتتناول هذه الجلسة موضوع تواجد المرأة العربية في مختلف ميادين الحياة، وقطاعات المجتمع، والدور المطلوب منها للمساهمة في تحقيق أغراض التنمية الاجتماعية والاقتصادية في المجتمعات العربية مقارنة بالمجتمعات الأخرى. ويرأس الجلسة سمو الأمير تركي بن سعود آل سعود، نائب الرئيس لمعاهد البحوث - مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية - المملكة العربية السعودية.

تركز الجلسة الخامسة على "الجهود الفردية والجماعية لدعم امرأة العلوم والتكنولوجيا في العالم العربي"، وتتناول الجهود والبرامج في العالم العربي الموجهة لدعم المرأة المتخصصة في العلوم والتكنولوجيا، ومنها الجمعيات والأندية العلمية والأنشطة المختصة في مجاله. وترأس الجلسة الدكتورة رفيعة غباش، رئيسة جامعة الخليج العربي  في مملكة البحرين ورئيسة الشبكة العربية للمرأة في العلوم والتكنولوجيا.

وتختتم جلسات اليوم الأول للمؤتمر بموضوع: "صور من نجاحات امرأة العلوم والتكنولوجيا في خدمة التنمية بين الماضي والحاضر". لا سيما أن واقع المرأة العربية حالياً لا يعكس حقيقة مكانتها في تاريخ المنطقة، رغم وجود صور ونماذج مشرقة فيها. وفي هذه الجلسة يتم النظر في دور المرأة ضمن الرصيد التاريخي للمنطقة، ومنه يتم تناول واقع المرأة العربية في ميادين العلوم والتكنولوجيا المختلفة، ومنها الميادين الدراسية والأكاديمية والبحثية والهندسية. كما تقوم عدد من المؤسسات المانحة لجوائز إقليمية وعالمية بتقديم برنامجها والسيدات العربيات اللواتي فزن بتلك الجوائز. ويرأس الجلسة الدكتورة موزة الربان، أستاذ الفيزياء المشارك بجامعة قطر بدولة قطر.

في ثاني أيام المؤتمر، ترأس السيدة رجاء عيسى القرق، رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي، المديرة التنفيذية لمجموعة عيسى صالح القرق الجلسة السابعة بعنوان: "قيادات الأعمال وتعزيز امرأة العلوم والتكنولوجيا في العالم العربي". يتحدث في هذه الجلسة عدد من قيادات الاستثمار والأعمال تعبيراً عن تجربتهم الريادية في مجال الاستثمار وخدمة المجتمع، مروراً بدورھم في تعزيز المرأة العربية لتنمية المجتمع بشكل عام، وامرأة العلوم والتكنولوجيا بشكل خاص.

في الجلسة الثامنة تتشكل حلقات نقاش ومجموعات عمل، لتناقش سبل دعم وتعزيز امرأة العلوم والتكنولوجيا في العالم العربي، من خلال مناقشة مشاريع تعزيز امرأة العلوم والتكنولوجيا لأجل التنمية. وتعقد الجلسة التاسعة تحت عنوان: "العلوم والتكنولوجيا والبعد الجنساني في العالم العربي – قضايا معاصرة والتحديات". ويتم في هذه الجلسة مناقشة "البعد النوعي" (أو الجندري)، الذي يعد من المواضيع المهمة ذات العلاقة بعمل المرأة ودورها في المجتمع، كما تتناول الجلسة تقرير منظمة اليونسكو عن "العلوم والتكنولوجيا والبعد النوعي"، وترأس الجلسة الدكتورة مي الجاسر، رئيس منتدى الدبلوماسيات العرب – النمسا.

تناقش الجلسة العاشرة موضوع "الإعلام السمعي والمرئي ودوره في تطوير دور امرأة العلوم والتكنولوجيا"، خاصةً وأن للإعلام دور بارز في تشكيل تقبّل الرأي العام للعديد من القضايا، التي تهم المجتمع. ويتناول المتحدثون في هذه الجلسة الطرق والوسائل، التي يمكن من خلالها توجيه الإعلام لإحداث تغيير إيجابي، في عرض صورة المرأة، وخاصة امرأة العلوم والتكنولوجيا. وترأس الجلسة الدكتورة ناديه العوضي، رئيس الاتحاد العالمي للصحفيين العلميين - الرئيس السابق وعضو مؤسس لرابطة الإعلاميين العلميين العرب (ASJA ) - مصر.

يتم استعراض ملخصات ما توصلت إليه جلسات النقاش ومجموعات العمل المختلفة في الجلسة الحادية عشرة، وتخصَّص الجلسة الثانية عشرة (الختامية) لتكريم الجهات المتميزة، التي قدمت دعماً مهماً لامرأة العلوم والتكنولوجيا، بالإضافة إلى منح جائزة أفضل ملصق علمي وأفضل بحث، فضلاً عن تقديم كلمات ختامية بواسطة المنظمين والرعاة، وتبادل الدروع التذكارية.