دبي،18 نوفمبر2009: أشادت السيدة رجاء عيسى القرق، رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي المنبثق عن غرفة تجارة  وصناعة دبي بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة بكندا على مختلف الأصعدة، بما فيها مجالات التجارة والأعمال والسياحة، مؤكدة أن هناك العديد من الفرص التي يمكن استغلالها لتعزيز التعاون المشترك بما يعود بالمنفعة على شعبي البلدين الصديقين، وأشارت إلى أن لدى الشركات الكندية تواجد قوي في دبي في شتى مجالات الأعمال بما فيها المقاولات والتجارة وغيرها.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع السيدة رجاء عيسى القرق مع السيدة ماير هايزل ماكولين، عمدة مدينة ميسيسوجا الكندية والوفد المرافق معها في مكتب السيدة رجاء؟؟، حيث رحبت القرق بضيوفها وتمنت لهم طيب الإقامة في دبي.
 وتناول اللقاء عدة مواضيع مهمة ومشتركة وإمكانية تنمية العلاقات الثنائية إلى مستويات متقدمة مع استفادة كل طرف من المزايا والتسهيلات التي يقدمها الطرف الآخر له وإيجاد قاعدة متينة لإقامة مشاريع استثمارية مشتركة تعود بالفائدة عليهم جميعا.
 كما أكدت أهمية هذه الزيارات والاجتماعات التي من شأنها أن توطد  العلاقات بين سيدات الأعمال في دبي ونظرائهن في كندا، وبما ينسجم مع  الدور المنوط بسيدات الأعمال في  مجال التنمية المستدامة.
واستعرضت السيدة رجاء عيسى القرق في بداية اللقاء نشأة مجلس سيدات أعمال دبي تحت مظلة غرفة تجارة وصناعة دبي وأهدافه وأنشطته المختلفة والانجازات التي حققها على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي وحرصه على فتح قنوات مع مختلف مجالس سيدات الأعمال للارتقاء بأعمالهن والتواصل مع مختلف المجتمعات.

 كما أطلعت القرق ضيوفها على مسيرة سيدة الأعمال في الإمارات والدور المهم الذي تقوم  به في دفع عجلة التنمية الاقتصادية للدولة، والمكانة المتميزة التي أصبحت تحظى بها  في المحافل الإقليمية والدولية، ومشيرة إلى أن النساء يشكلن أكثر من 40% من قوة العمل  العاملة في الدولة، كما حظيت سيدات الأعمال في الدولة بدعم كبير من القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وكيف أنها استطاعت أن تطور من إمكاناتها وتحقق الاستفادة من النهضة الشاملة للدولة والفرص الكثيرة المتاحة أمامها.

ولفتت إلى أن دخول المرأة الإماراتية عالم المال والأعمال جاء نتيجة توافر عدة معطيات أفرزتها المرحلة السابقة وسمحت للمرأة اقتحام هذا العالم موضحة أن أبرز هذه المعطيات تتمثل في ارتفاع نسبة التعليم الجامعي وما فوق الجامعي خلال فترة التسعينات واهتمام الحكومة الإماراتية بالتنمية البشرية بشكل عام وتنمية المرأة بصفة خاصة ووجود بنية أساسية وتشريعية حديثة تحفز على الاستثمار والنمو، إضافة إلى أن المبادرات الحكومية خلقت المزيد من الفرص الجديدة للعمل.

ومن جهتها أعربت السيدة ماير هايزل ماكولين عن سعادتها بهذه الزيارة، والتطور الكبير الذي تشهده دبي كل عام والمشاريع العملاقة التي تنفذها والتي جعلت منها محط أنظار المجتمع الدولي، كما أشادت بالمستوى الذي وصلت إليه سيدة الأعمال في دبي بشكل خاص والإمارات بشكل عام والانجازات التي حققتها.

وأشارت السيدة ماكولين إلى أن مدينة ميسيسوجا وهي سادس أكبر مدينة في كندا، تزخر بالعديد من الإمكانات التي تجعلها نقطة جذب للمستثمرين وأصحاب الأعمال، حيث تمكنت المدينة من جذب استثمارات متنوعة سواء كانت صغيرة ومبتكرة أو احتضانها لمكاتب إقليمية لشركات عالمية، كما أنها تتمتع بالأمان مع حصولها على لقب "المدينة الآمنة" لثماني سنوات. ولديها أكثر من 480 حديقة ومتنزها، وواجهة مائية بطول 22 كيلومترا.

وأوضحت أن هناك العديد من الفرص المتاحة للتعاون المثمر والبناء بين سيدات أعمال دبي ونظرائهن في كندا.لاسيما أن كل طرف يقدم الكثير من التسهيلات والخدمات والفرص الاستثمارية المجدية التي من شأنها أن توثق من عرى التعاون بين البلدين، وتخلق مجالات أخرى تصب في مصلحة الشعبين.