"المؤتمر الدولي السابع للمسؤولية الاجتماعية" يبدأ أعماله في دبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة - 25 أبريل 2012:

بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، والراعي الفخري لمجموعة دبي للجودة، بدأت صباح الأربعاء 25 أبريل 2012، فعاليات "اجتماع دبي العالمي 2012" و"المؤتمر الدولي السابع للمسؤولية الاجتماعية" تحت شعار "جعل المسؤولية الاجتماعية خطة عمل قابلة للتنفيذ"، الذي ينظم من قبل "معهد المديرين بالهند"، وبالشراكة مع "مجموعة دبي للجودة"، وتستضيفه إمارة دبي، وذلك في فندق "إنتركونتيننتال" في دبي فيستيفال سيتي.

وأثنى سمو الشيخ أحمد بن سعيد على الجهود التي يبذلها الخبراء والمستثمرون من كبريات الشركات المتمثلة بالمؤتمر الدولي السابع للمسؤولية الاجتماعية، وفي حديث لسموه مع الضيوف الزائرين والمستثمرين والخبراء المشاركين، رحب بوجودهم في دبي ودعاهم إلى الالتفات إلى الفرص الإستثمارية التي توفرها الإمارة، مشدداً سموه على أن المسؤولية الاجتماعية تنعكس إيجابياً على الشركات وقدرتها على المنافسة والابتكار.

ويضم "المؤتمر الدولي السابع للمسؤولية الاجتماعية" الذي يعقد على هامش "اجتماع دبي العالمي 2012"، كوكبة لامعة من كبار المسؤولين والشخصيات الدولية والمحلية رفيعة المستوى، أبرزها: معالي أم. فيرابا مويلي، وزير شؤون الأعمال في الحكومة الهندية، وجاي. أس. أهلوواليا، رئيس معهد المديرين، وأم. أن فنكاتاتشاليا، رئيس المجلس الاستشاري لمعهد المديرين بالهند ورئيس سابق للمحكمة العليا في الهند، والبارونة سانديب فيرما، وزيرة اللوردات في حكومة بريطانيا ومسؤولة في مكتب مجلس الوزراء في الحكومة البريطانية، والدكتور أولا أولستن، رئيس وزراء السويد سابقاً، والسيد صالح جاني، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للجودة، وسعادة خالد الكمدة، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، وسعادة لوكيش أم. كابانايا، سفير جمهورية الهند لدى دولة الإمارات العربية المتحدة.

بدوره، قال السيد صالح جاني، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للجودة، إن مجموعة دبي للجودة، ومعهد المديرين بالهند، يطمحان معاً إلى توسيع رقعة الاستفادة والتعاون وتبادل الخبرات والأفكار والمشاريع والقدرات المختلفة، التي تدفع طموح الشركات والمؤسسات والأفراد، لدفع عجلة التقدم والتطور والتحديث، وإعلاء شأن المسؤولية الاجتماعية والتجارية والاقتصادية للمؤسسات بشكل أعم.

وأوضح السيد جاني أن عدد الحضور والأسماء والخبراء المتواجدين في المؤتمر، واقع إيجابي يؤكد أن هذا المؤتمر يعد وجهة تجارية واقتصادية ومهنية مثمرة، لكبار رجال الأعمال والسياسيين والمشرعين وصانعي السياسات والاقتصاديين وفاعلي الخير والمنظمات غير الحكومية والعاملين في المسؤولية الاجتماعية من جميع أنحاء العالم.

ويناقش المجتمعون في الجلسات الرئيسية على مدى يومي المؤتمر، مجموعة من المواضيع الحيوية والمهمة المتعلقة بتحسين الحياة المؤسساتية والاستدامة ورفاهية المجتمع، ومنها: "مواطنة الشركات والمسؤولية الاجتماعية"، و"توليد القيمة التجارية من خلال المسؤولية الاجتماعية للشركات.. هل هي أسطورة أم حقيقة؟"، وغيرها. بالإضافة إلى حلقات نقاشية تشتمل على مسميات أخرى ذات أهمية كبرى، منها: "الشفافية والمساءلة من أجل المسؤولية الاجتماعية الفعالة"، و"المسؤولية الاجتماعية للشركات.. إطلاق القيمة"، و"الابتكار الاجتماعي.. دافع النمو الاقتصادي"، وغيرها الكثير.

يذكر أن "المؤتمر الدولي السابع للمسؤولية الاجتماعية" يعقد للمرة الأولى في مدينة دبي ويستضيف في فعالياته المتنوعة أكثر من مئة مشارك من مختلف دول العالم، وهم من المهتمين في الاستدامة ورفاهية المجتمع، وخلق الأرباح وتحسين نوعية الحياة لمؤسساتهم ومجتمعهم، والمشرّعين والمحامين ورجال القانون وجميع المعنيين بالسلوك الفعال والأخلاقي للشركات والحوكمة الرشيدة، وفاعلي الخير، ورؤساء الشركات، والمديرين، والمدراء الماليين، والمصرفيين، ومديري الصناديق، وأمناء الشركات، والمنظمات غير الحكومية، والمستثمرين، والوسطاء، والمحاسبين القانونيين، والمحللين الإداريين، والمستشارين الماليين، والأكاديميين، وطلاب المال والأعمال والإدارة.

وتتواصل يوم الخميس 26 أبريل، عروض دراسة حالة من قبل الفائزين في "جوائز الطاووس الذهبي الوطنية للمسؤولية الاجتماعية للعام 2011"، إلى جانب فعاليات أخرى ذات قيمة وجدوى، منها: "المسؤولية الاجتماعية الإستراتيجية.. إنشاء قيمة مشتركة"، و"قضية أعمال المسؤولية الاجتماعية"، و"أبطال المسؤولية الاجتماعية العالمية"، ثم الدورة الختامية لاجتماع دبي العالمي 2012.